الأرق
الأرق

ما هي أسباب الأرق وعدم القُدرة على النوم!

ما هي أسباب الأرق وعدم القُدرة على النوم!

 يُعاني الكثير من الأشخاص من عدم القُدرة على النوم أو أنهم يَشعرون بتعب شديد بعد نوم طويل

   وهذا ما يُسمى بالأرق، ويُعاني الشخص من عدة أعراض فيما يلي بعض منها: 

  • عدم القدرة على النوم في الليل ومواجهة صعوبة في ذلك.
  • الاستيقاظ المُتكرر خلال الليل وعدم القدرة على النوم بشكل متواصل.
  • الشعور بالتعب الشديد صباحاً.
  • يُرافق الأرق حالة نفسية سيئة للشخص فقد يشعر بالاكتئاب وعدم الراحة.
  • قلة التركيز خلال النهار وعدم القدرة على إنجاز المهام.
  • زيادة احتمال حدوث الحوادث والأخطاء خلال النهار بسبب قلة التركيز.

 ولكن ماهي أسباب الأرق، فيما يلي بعض منها:

 التوتر والحالة العصبية:

 يؤدي التوتر والتفكير الزائد خلال النهار بأمور الحياة العملية سواء الدراسة أو المنزل أو الأمور المالية 

 إلى عدم القدرة على النوم ليلاً براحة.

 العادات الليلية السيئة:

 هُناك العديد من الممارسات الليلية التي يُمارسها العديد من الأشخاص قبل النوم وتؤدي الى حالة 

 من الأرق مثل: عدم الإنتظام في مواعيد النوم، ممارسة رياضة عنيفة قبل النوم بوقت قصير تؤدي 

 الى النشاط المُفرط، أو النوم في غرفة غير مُريحة.

 الطعام في وقت مُتأخر:

 يؤدي الطعام خلال الليل وبوجبات دسمة إلى الشعور بعدم الراحة  والشعور بحرقة في المعدة 

 وبالتالي عدم القدرة على النوم.

 اضطرابات صحية:

 قد يُصاحب الحالات الصحية المرضية وطُرق علاجها حالة من الأرق وعدم انتظام نوم المريض بسبب 

 المضاعفات الجانبية للأدوية مثل أدوية الاكتئاب أو أدوية الضغط.

 شُرب المُنبهات:

 يؤدي شُرب المنبهات مثل القهوة التي تحوي على كمية كبيرة من الكافيين أو الشاي خلال النهار 

 بكميات كبيرة إلى عدم القدرة على النوم ليلاً.

 بَعد التعرف على أعراض الأرق وأسبابه، فيما يلي بعض العلاجات المُقترحة له:

– مُحاولة التخفيف من التفكير الزائد خلال النهار، وحل جميع المشاكل بهدوء ودون اللجوء للعصبية المُفرطة التي تضر بالصحة وتؤدي الى عدم النوم.

– التقليل من نسبة المشروبات المُنشطة عند اقتراب موعد النوم ومحاولة شُربها في الساعات الأولى من النهار فقط حتى لا يبقى تأثيرها حتى وقت النوم.

– تجهيز الأجواء الهادئة قبل النوم مثل أخذ حمام دافئ أو تشغيل موسيقى هادئة أو نشر الشموع ذات الروائح الفواحة في أنحاء الغرفة.

– عدم استخدام الهاتف النقال أو الأجهزة الكهربائية قبل النوم بوقت قصير فهي تؤدي الى تنشيط الخلايا العقلية وبالتالي عدم القدرة على النوم في الوقت المطلوب.

– ممارسة رياضة اليوجا لتهدئة الأعصاب قبل النوم والتخلص من الطاقة السلبية الموجودة في الجسم.

– تدليك العضلات لمُساعدتها على الإسترخاء وممارسة التمارين التي تُساعد في جعل عملية التنفس بصورة أفضل.

– في حالة عدم فعالية الطُرق العادية يُمكن التدخل بالطُرق الدوائية الطبية التي تكون عن طريق الأدوية التي تُساعد على الإسترخاء والنوم.

– مُحاولة إنجاز جميع المهام قبل النوم حتى لايبقى العقل مُنشغلاً بالأمور والمَهام التي لم تُنجز.

المراجع:

شاهد أيضاً

السوائل

خطوات ستساعدك على التخلص من إحتباس السوائل في الجسم

خطوات ستساعدك على التخلص من إحتباس السوائل في الجسم يعتبر إحتباس السوائل من أكثر المشاكل …