الاعتذار
الاعتذار

لماذا لا يتقبل بعض الناس اخطائهم ؟

كما قال ألكسندر بوب مرة:” الخطأ من الانسان والمغفرة من الرحمن” .

ولكننا نعيش الآن في فترة الكماليات.

حيثُ في الوقت الحاضر ، لا يحب الناس قبول أخطائهم. حتى السياسيون لا يتحمل مسؤولية الأشياء الخاطئة التي يفعلونها ؛ حيثُ دائما المؤسسات هيا من تتحمل الأخطاء.

لماذا لا يقبل الناس بالأخطاء؟ حيثُ يميل الناس دائما إلى الاعتذار بدلاً من قبول أخطاءهم بجرأة.

في جامعة أوهايو كانت هناك دراسة عن هذا الموضوع.

اكتشف علماء النفس روي وليك و ليا بولن أنه من الأسهل على الناس أن يقولوا: “أنا آسف ، لقد ارتكبت خطأ”.

والهدف من هذا الجملة  هو تصحيح الوضع من الناحية العاطفية دون تحمل المسؤولية الكاملة او الشرح الدقيق للأخطاء.

ليس من السهل إظهار أنك شخص غير مثالي لأشخاص آخرين. و الرغبة في الظهور بلا اخطاء ، والحزم والكفاية ، يمكن أن تؤدي إلى ظهور أوضاع صعبة للغاية وغير صحية.

وهذا أيضا يمكن أن يجعلك تنسى أن السعادة لا ترتبط بالكمال. وهذا الشيء يرتبط فقط فكيف ستكون انسانا!

في النهاية ، فإن قبول أخطائك هي بمثابة فرصة متميزة للنمو والتطور.

العوامل التي توضح كيف لا يقبل الناس اخطائهم

إن وجود أشخاص لا يقبلون أخطاءهم يجعلنا نشعر بأن حقوقنا قد تأكلت. فنحن دائما نحاول التأكد من أنهم يفهمون وجهة نظرنا ، ولكن بعد نقطة معينة سنستسلم، وذلك لأن هؤلاء الأشخاص لديهم شخصيات ثابتة للغاية وقدرات اجتماعية ضعيفة ، مما يسمح لنا بأن ندرك أننا يجب ألا ندعهم بالتقليل من عزيمتنا.

في العام الماضي ، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالة مثيرة للاهتمام حول هذا الموضوع. في هذا المقال ، صرح بول كروغمان الذي هو أستاذ بجامعة برينستون ، أننا نعيش في عالم تنتشر به مرض عدم القبول بالخسارة (العصمة). ويمكن رؤية هذا الوضع من خلال السياسيين الذين يحاولون إظهار أنهم مثاليون باستمرار.

إن قبول الخطأ وتحمل المسؤولية عن القرارات السيئة التي يتخذها هو كأحد الخطوط الحمراء التي لا يرغب أحد في تمريرها. و هذا يرجع إلى حقيقة أن قبول الأخطاء هو علامة على الضعف.

في هذا العالم التي يحتوى على عدم اليقين المستمر ، تظهر علامة الضعف كالقفز من الهاوية.

أبعد عن هذا السيناريو الاجتماعي ، حتى أقرب الأشخاص منا هم أناس لا يقبلون أخطائهم . لماذا الناس تفكر هكذا؟

النرجسية

أجريت دراسة مثيرة للاهتمام في جامعة برونيل في لندن لتحليل سلوك الشخصيات في وسائل التواصل الاجتماعية. في هذه الدراسة ، استنتج أن الأشخاص الذين يشاركون نجاحاتهم ونقاط قوتهم بشكل مستمر على وسائل التواصل الاجتماعية هم نرجسيون.

الناس الذين لديهم صفحة شخصية كهذا والذين ينشرون مميزاتهم بشكل مستمر لن يقبلون أن يعترفوا بارتكابهم شيئًا خاطئًا بهذا السهولة. القيام بذلك يعني أنهم يغيرون فكرة الناس عن توقعاتهم عنهم. ويعملون دائما لإظهار أنفسهم بأفضل صورة ، فإنهم يفضلون أن يكونوا مميزين حيث يكون لدى الجميع عيوب.

عدم المسؤولية الشخصية

الشعور بعدم المسؤولية الشخصية يتم ربطه مع عدم وجود جميع المهارات الاجتماعية ومع عدم النضج.

ولهذا السبب ، فإن الأشخاص الذين لا يقبلون أخطائهم فانهم محرومون من العيش في الحياة الاجتماعية الهامة.

إذا كنت لا اتحمل مسؤولية أخطائي ، فهكذا لن يتم  قبوله من قبل الاخرين ، وهكذا أيضا لن اقبل عواقب أفعالي.

لذلك ، قيام شخص ما بالتركيز علي هذا النوع سيقوده حتمًا إلى الفشل والبؤس.

آليات الدفاع

كلنا نخطئ. عندما نخطئ يوجد لدينا خياران.

الأول والأكثر عقلانية هو أننا نفترض أننا فشلنا وعلينا ان نتحمل المسؤولية. والثاني هو رفض أخطائنا وتطوير آلية الدفاع.

في هذه الحالات ، يكون التنافر المعرفي أكثر شيوعًا: فبعض الناس يفضلون عدم قبول أو تجاهل المواقف المثيرة للجدل ، بحيث لا يمكن إيذاء شخصياتهم.

مثال على ذلك هو مقال نشر في المجلة الأوروبية لعلم النفس الاجتماعي.

يعتقد الأشخاص الذين لا يختارون تحمل مسؤولية أخطائهم فذلك سيجعلهم أقوى وأنهم سيتمتعون بقوة أكبر من الآخرين ومن أنفسهم.

لهذا السبب ، يعرفون أنهم قد فشلو وعدم وجود توافق معرفي لديهم ، لكنهم يفضلون التزام الصمت لحماية انفسهم.

الناس الذين لا يقبلون أخطائهم يلجئون إلى العديد من الاستراتيجيات النفسية للتهرب من المسؤولية. حيثُ محاولة شرح الموقف بالنسبة لهم ليس بالأمر السهل.

حيثُ قبول اخطائنا تزيد من انسانيتنا وهكذا سننمو وننضج .

لم يفت الأوان أبداً بالنسبة لنا لقبول أخطائنا ولتحقيق ذلك هيا بنا من الان لنبدأ.

المصدر

Neden Bazı İnsanlar Hatalarını Kabul Etmezler?

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

Sad woman looking the rain falling through a window at home or hotel

كيف تنسى الذكريات السيئة التي مررت بها ؟!

الذكريات المؤلمة هي شبح تلاحق الكثير منا في منتصف رحلته في هذه الحياة لتشكل ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.