النوم
النوم

لماذا نشعر بالنعاس خلال النهار رغم أننا ننام جيداً في الليل ؟

اذا كنت من الذين يريدون النوم باستمرار فعليك الحذر، فحياتك قد تكون في خطر

إذا كنت تشعر بالنوم عندما تستيقظ في الصباح رغم النوم جيداً ولساعات في الليل ، فقد حان وقت أخذ هذا الموقف

على محمل الجد، شرح طبيب الأعصاب البروفيسور الدكتور حكمت يلماز طرق التخلص من الرغبة في النوم .

إذا كنت تنام لساعات ولكن عندما تستيقظ في الصباح تشعر وكأنك متعبًا جدًا والحاجة الى النوم أثناء النهار فهناك قد

يكون مشكلة ما. هذه الحالة ، التي تؤثر سلبا على كل من الحياة الاجتماعية للشخص والحياة العملية، كما يجلب معها

المواقف التي قد تعرض حياة الشخص للخطر.

لماذا نريد النوم طوال الوقت؟ ما هو النعاس الدائم ؟ كيف يمكننا التخلص منه؟

هنا سنجيب على كل هذه الأسئلة، بمساعدة الدكتور حكمت يلماز أجانشابيري.

الشعور بالحاجة الى النوم في الحالات غير العادية

عندما يستيقظ الشخص في الصباح ويشعر بعدم الراحة والحاجة الى النوم ، ومن الممكن ان يستمر اليوم هكذا ،فهذا يطلق

عليه الارق كما قال الدكتور يلماز.

ويقول أيضا إذا كانت لديك الرغبة في النوم بشكل مفرط خلال النهار ، فإن ما نسميه بفرط النوم وهي نتيجة لحقيقة أننا في

الليل لم ننم بشكل صحيح.

تشمل أسباب هذا الاضطراب :التنفس المضطرب للنوم ، واضطرابات الحركة اثناء النوم وهذا قد يؤدي الى الرغبة في النوم أثناء

النهار مع الرغم من النوم في الليل. ويشعر أيضا هكذا في حالة الخدار وهو اضطراب وراثي، يعاني المرضى بمرض الصرع

من نوبات الصرع وهكذا يكون لديهم الرغبة في النوم بشكل مفرط، هذه الرغبة في النوم أكثر دراماتيكية، على سبيل المثال ، ينام

أثناء القيادة ، وينام أثناء ممارسة الأعمال التجارية ، وينام وهو يحمل ملعقة في يده ، ويشعر بالرغبة  بالنوم في ظروف غير

طبيعية مثلا ينام بينما يجب عليه أن يكون حذرا خلال الاجتماع.

“من الممكن ان المواقف الحية التي نعيشه قد تعرض حياة الشخص الى خطر.”

وقال يلماز: يمكن أن نربط النعاس المفرط  اثناء النهار بثلاثة أسباب:

أولا ، توقف التنفس أثناء النوم يجعل الشخص الذي يرقد في المساء عندما يستيقظ في الصباح يشعر وكأنه لا يمكن أن يفتح

عينيه ويومه متعب جدا. وثانيا ، قد يكون نتيجة لمرض الخدار. في بلدنا ، هناك حوالي 40-45 ألف مريض يعانون من الخدار، على

سبيل المثال ، ينامون في وضعية الوقوف وينامون اثناء القيادة، في هذه الحالات قد يواجه الناس مواقف تعرض حياتهم للخطر

وثالثا ، قد يكون سبب مرض الصرع.

أدرجت الأسباب الثلاثة التي قد تكون الأساس بالشعور بالنعاس المفرط اثناء النهار، ويمكن ان نتعالج من هذه الأمراض الثلاثة

والقضاء عليها بالتأكيد.

لكل شخص تركيب جيني مختلف

وقال يلماز أن كل شخص لديه التركيب الجيني المختلف، وواصل على النحو التالي:

على سبيل المثال، شخص ما قد لا يكتفي بالنوم لمدة 4 ساعات التي قد اكتفي به انا. إذا كان الشخص عندما

يستيقظ من النوم فورا يشعر بالتعب والشعور بالنعاس، او حتى بعد مدة قصيرة من الزمن ،او خلال النهار بينما يقوم بعمله في المكتب، في

المتجر، اثناء الاستماع الى الدروس، فعليها بأسرع وقت اخذ الاستشارة من المختصين .

يعود السبب الى معظم العلاج التي نستخدمها

يقول يلماز :المرضى الذين هم على استعداد للنوم أثناء النهار عليهم بالبداية القيام بالتشخيص وفحص الدم.

على سبيل المثال، قد يكون من هذه الأسباب لهذا الاضطراب؛ مرض السكري والغدة الدرقية وتوقف التنفس أثناء النوم

يمكن أن

يفعلوا هذا. ويمكن ايضا الأمراض التي تؤدي إلى الصعوبة بالتنفس القيام بذلك.

علينا التحقق من ذلك من خلال قضاء يومًا واحدًا في مراكز النوم، ونلاحظ عدد الدقائق التي نغفو فيها ، وننام كما لو كنا

نستطيع الدخول إلى نوم حركة العين السريعة. بخلاف ذلك، علينا الانتباه من الأدوية التي نشربها، لأن بعض الادوية كأدوية الاكتئاب

يمكن أن تسبب النوم المفرط كأثر جانبي، وأمراض الأوعية الدموية أيضا يمكن أن تضعف إيقاع نوم الشخص وتسبب النعاس المفرط.

بعد تحديد السبب ، علينا اخذ العلاج المناسب للقضاء على هذه المشكلة، واذا كان هناك دواء نستخدمه بشكل متكرر فعلينا استشارة الطبيب من اعراض هذا الدواء او استبداله لأنه من الممكن ان نتعافى من هذه المشكلة بعد ترك هذا الدواء، ومن الممكن أيضا استخدام دواء معين يساعد علي الراحة اثناء النوم ، بخلاف ذلك ، لدينا علاجات من دون استخدام الدواء موجهة للتخلص من هذه المشكلة من خلال تطبيق  هذه الطرق مثل ترتيب السرير ، وتوفير نظافة السرير وما حوله وتحديد كيفية النوم ، وتقنيات الاسترخاء ، وعلاج التنفس.

كلما كان التشخيص دقيق ، كلما كان العلاج أكثر دقة.

قال يلماز عن أهمية التشخيص وخاصة في معرفة سبب النوم المفرط، حيثُ كلما كان التشخيص دقيق ، كان العلاج أكثر دقة

النعاس أثناء النهار وخاصة المفرط لا يعتبر ابدا صورة طبيعية، والرغبة في الحصول على قسط كبير من النوم هي واحدة

من اهم الأساسيات التي يحتاجه الجسم ، فعند الشعور بتضخم الموضوع ، فمن الضروري معرفة السبب من خلال الذهاب

الى المستشفى واستشارة شخص خبير في هذا الموضوع.

المصدر

https://www.ajanshaber.com.tr/surekli-uyumak-isteyenler-dikkat-hayatiniz-tehlikede-olabilir-haber-116349

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

sad

احذر ..ثلاث صدمات متتالية على المرأة قد يقتل قلبها حرفياً !

كم مرة سمعت امرأة تخبرك بأن قلبها يؤلمها حين تشعر بالحزن ؟ لربما اعتقدت أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.